هاني السحولي المدير العام لمجموعة أتش أس للاستشارات الهندسية والعمرانية في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية بترا

Published in: Thursday, July 26th, 2018 at 6:17 PM

عمان 25 تموز (بترا)-لم يغفل هاني السحولي المدير العام لمجموعة أتش أس للاستشارات الهندسية والعمرانية حينما كان على مقاعد الدراسة الجامعية في جامعة العلوم التطبيقية، عن دراسة الفرص المتاحة لبدء مشروعه الخاص عقب التخرج مستفيدا من افكار شبابية ومقترحات عايشها على مقاعد الدراسة.
من اليمن نشأت الفكرة وانتشرت عالميا ليستقر مكتبها الإقليمي والمسؤول عن تنفيذ اغلب مشروعاتها في المنطقة العربية وأفريقيا في الأردن، يقول السحولي ان مكتب الأردن بات “المركز الرئيس″ الذي تخرج منه كل الدراسات والتصاميم.
ويضيف أن الكوادر البشرية العاملة معه بمختلف مجالات عمله تعرف كيف تخرج وتنفذ المطلوب لكل مشروع وفق رؤية متكاملة ساعدت المجموعة على تحقيق إنجازات كبيرة حتى الأن.
وأكد أن حياته في الأردن خلال دراسته الجامعية وتجربته مع الشباب الأردني دفعته بعد تأسيس مكتبه الخاص في اليمن ومن ثم الانطلاق نحو كندا، دفعته للعودة للأردن ليستفيد من إمكانات الأردن وعلاقاته الجيدة مع كافة الدول الشقيقة والصديقة، وليستفيد من طاقات شبابها الذين اثبتوا جدية منقطعة النظير حققت قفزات نوعية للمجموعة عموما وللدول التي تعمل فيها. ويشير السحولي، أن مجموعته نفذت مشروع المخطط الشمولي للتنمية المتكاملة لوادي عربة والهادف إلى توجيه تنمية القطاعات في وادي عربة بطريقة كفؤة ومتوازنة ومستدامة للسنوات الثلاثين القادمة بما يعود بالمنفعة على الأردن عموما والمجتمع المحلي في منطقة وادي عربة على وجه الخصوص، مبينا أن المشروع الشمولي يعتبر من اهم المشاريع الحيوية الذي تلعب المجموعة دوراً ريادياً ورئيساً فيه.
وأوضح أن الدراسة متكاملة وستخرج باستراتيجية تنموية ستنعكس إيجابا على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لسكان المنطقة، وتشمل تطوير مناطق لوجستية وحرف يدوية لخدمة البلديات والمناطق السكنية الجديدة بالإضافة إلى تطوير قطاعات التعليم والصحة والنقل والسياحة والصناعة والطاقة والتعدين. وبين أن الخبرات المحلية الأردنية تشكل نحو 80 بالمائة من فريق عمل المجموعة في المنطقة، ويتم الاستعانة بخبرات وتخصصات إضافية لكل مشروع تدخله المجموعة في دول المنطقة. ويقول: أن الكفاءات الأردنية تتميز بالدقة والخبرة الكبيرة والأداء المتميز، ولديهم رغبة واهتمام بالنجاح وأثبات قدراتهم حينما تتاح لهم الفرص.
وأشار إلى أن الأردن بيئة جاذبة للاستثمار لما يتمتع به من استقرار وامن، وتميز موقعه الجغرافي وقربه من الأسواق المستهدفة وعلاقاته السياسية الجيدة مع الجميع تسهل على القطاع الخاص الدخول لأسواق دولة الأخرى وبمختلف المجالات.
وعن مجموعة إتش إس العالمية للاستشارات الهندسية والعمرانية يقول السحولي : أنها بدأت كمكتب متخصص بالدراسات والاستشارات ، ونظرا لتميزها واتباعها الأسلوب الحديث في الإدارة تمكنت وخلال فترة قياسية من التحول لشركة منافسة بعد تنفيذها لمشاريع في الدول العربية و الأفريقية ، بل أن المجموعة بنجاحها وكوادرها وخبرتها باتت تقود الائتلافات لمشاريع كبرى إقليمية و دولية.
وتمتلك المجموعة وفقا للمهندس السحولي وبعد نحو العشرين سنة من عملها، مجموعة مكونة من عدد من الشركات الاستشارية الهندسية الإقليمية التي تعمل تحت رايتها وتتبع أنظمتها لضمان أداء جيد وجودة عالية وتنتشر: في كندا، دولة الإمارات العربية المتحدة، دولة قطر، الجمهورية اليمنية، جمهورية أرض الصومال وجيبوتي بالإضافة إلى مكاتب إقليمية في المملكة المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية وإندونيسيا.
وأشار إلى أن السوق الأردني يحوي قدرات تنافسية كبيرة فيما تعلق بمشروعات البنى التحتية ، اذ يوفر المناخ الملائم للعمل ، داعيا في هذا الاطار أن يكون التخطيط طويل الأمد لتتمكن الدولة من تقديم أفضل الخدمات لا سيما في ضل مع تزايد الضغوط وتضاعف إعداد السكان واستمرار أزمات المنطقة.
وأكد ضرورة أن تعتني الحكومة الأردنية بتطوير التشريعات الاستثمارية الاهتمام بالجانب الاجتماعي فيها والتركيز على تنشيط الاقتصاد بخطط تتضمن الحد من إجراءات البيروقراطية وإدخال التطورات التقنية وطرق الاتصال الحديثة بعملها لتسهيل حركة رأس المال وعمل الشركات والمستثمرين.
ونوه إلى أن إعادة هيكلة المنطقة أثرت على الاقتصاد الأردني إلا أن الحكومة يمكنها البدء فعليا بترجمة ذلك إلى فوائد مستفيدة من تجاربها بالتعامل مع القضايا العربية وتأثيراتها الجانبية.
وتنفذ مجموعة إتش إس حاليا مشروعات كبرى لمؤسسات دولية ولحكومات الدول في الأمارات العربية المتحدة ،اليمن ، أفغانستان ، السعودية ، وعدد من دول أفريقيا.
–(بترا)
م ش/ب ص/س ق25/07/2018 14:03:50

IMG_3504



Read more